المسيلة M'sila 28 لكل الجزائريين و العرب
 
الرئيسيةالتسجيلالأعضاءس .و .جمكتبة الصوردخول

شاطر | 
 

 لما أسلم هؤلاء قصة إسلام عماد المهدي الشماس السابق الجزء الثالث

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
omuma
مسيلى نشيط
مسيلى نشيط
avatar

انثى عدد الرسائل : 36
نقاط : 32281
تقييم الاعضاء لك : 17
تاريخ التسجيل : 11/05/2009

مُساهمةموضوع: لما أسلم هؤلاء قصة إسلام عماد المهدي الشماس السابق الجزء الثالث   الإثنين يونيو 01, 2009 12:21 am


* إعادة المحاولة :
لم أجد سبيلاً للهروب من البيت لأن الحراسة على البيت كانت مشددة ، ولم
يكن أمامي إلا كتابة خطابات لوالدي ، أشرحُ له المواقف وأستعطفه لينقذني
أنا وأختي من هذا الكرب الشديد . وفي تلك الفترة أصابني المرض والهزال ،
ومرت الشهور كأنها سنين ، حتى مضى حوالي خمسة شهور أخرى في بني مزار ، وفي
يوم من الأيام بعد هذه الشهور الخمس تحدّثت المشرفة معنا بشدة إلا أنني لم
أتمالك نفسي وقلت لها : ( ربنا ينتقم منك ) لأن ذلك الموضوع كان فيه ظلم
واقع على أحد الزملاء في الغرفة ، فما كان منها بعد أن سمعت هذه الكلمة
إلا أن قامت على الفور وأحضرت العصا وأخذتُ يومها ( علقة موت ) ...


* جاء الفرج من الله : بعد
ما قامت هذه العجوز الشمطاء بضربي أنا وأمير كان ذلك في الصباح ، وبعد
المغرب جاء عم فهمي حارس المنزل مُهرولاً ينادي يا عماد ... يا عماد ...
قلت له : ماذا حدث ( يا عم فهمي ) قال : أبوك خارج المنزل جاء ليراك أنت
وأختك هبة ، رفعت صوتي بكلمة الله ... الله ، هل أنت صادق ؟ فرح الرجل
وقال : أبوك والله يا بني . خرجتُ مسرعاً نحو الباب وإذا بوالدي واقفٌ لم
أتمالك نفسي إلا وأنا بين أحضانه أبكي بكاء شديداً ، وقال : ( كده يا بابا
، إحنا عملنا إيه فيك .. ) !! بكى الوالد بكاء شديداً جداً ثم نظر إليّ
وقال : فين أختك ؟ قلت له : لا أدري ، قال ( إزاي وليه الضعف ده مالك أنت
مريض) ، نظرت له نظرة لوم وعتاب ولم أتكلم، وكان يومها أثر السياط على
جسدي من ضر بالمشرفة في الصباح . لما رأى هذا قال متعجباً : ( لا يمكن
يكون إنسان هو اللي فعل كده فيك ) . توجه نحو المشرفة وقال : فين (أبونا
فلان )، قالت : في المنيا ، قال لها الوالد : لو سمحت أحضري هذا الرجل
ضروري ، قالت : هو مشغول ، يمكنك تشوف ولدك وترحل مع ألف سلامة . قال
الوالد : أنا لا أريد أن أسمع صوتك لأنك امرأة عديمة القلب . قالت المرأة
مقاطعة كلام الوالد : ( إزاي تتحدث معي كده ) ؟ قال الوالد : مقاطعاً
كلامها ( أحضري القس (فلان ) فوراً ، ومش عاوز أسمع لك صوت، وأنا جالس هنا
ومش ماشي إلا ما أشوف أبونا فلان ... !! ) . قامت المرأة على الفور وتحدثت
مع القس في التليفون وقال لها : ( ليجلس الرجل في غرفة عماد وسأكون عندكم
في الصباح الباكر ) . وقد جاء الرجل في الصباح الباكر ، وأحضر الإفطار له
ولوالدي ولي ، وبعد الإفطار قال الوالد ( أريد أن أخذ أولادي معي ) ...
قال القس : ( أسف ومش عاوز كلام كتير في الموضوع ده ) . ( أقسم الوالد إن
لم تحضر عماد وهبة وملابسهم سأكون مكسّر كل شيء في البيت ده على رأسكم يا
أولاد ... !! ) . وقام بالتهديد للقس وقال : ( علماً بأنني سوف أذهب الآن
إلى محافظ المنيا علشان أفضح أموركم عند المسلمين ، ومش كده وبس إن خرجت
أنت يا سي (القس) من البيت سليم يكون ده فرج من الله ) .


* الرحيل من سجن بني مزار:
انتهى الكلام فما كان من القس إلا أن قال منادياً على المشرفة أن تحضر
ملابس عماد وهبة فوراً . ولما رأى والدي المشرفة قال متهكماً بهم : (
سأسألكم سؤالاً يا ملائكة الرحمة : هل أمر المسيح بضر بالأولاد ؟! بهذه
الصورة القذرة من هذه المرأة .. ؟!!) . تعجب القس وقال لها ألم أقل لك لا
تضربي الأولاد بهذه الصورة ؟ خرجنا أنا ووالدي وأختي من هذا السجن بعد
وداع أبكاني على أمير وسامح ورؤوف الذين خلفتهم في هذا السجن الرهيب ، ولا
أنس آخر كلمة قالوها لي : ( حاتمشي وتسبنا هنا في العذاب مع صاحبة القلب
الحجر).


* صدمة عنيفة : وفي
الطريق إلى مدينتنا سألت والدي عن حال أمي ، فقال لي ( عماد انسى الموضوع
ده ) . يا حبيبي أمك ماتت من حوالي ست شهور في حادث سيارة صدمها خالك فلان
... كانت صدمة نفسية عنيفة ، أصابني الذهول وقلت لوالدي : إذن لماذا نذهب
إلى مدينتنا ؟! نعود من حيث أتينا ، وظلتُ أردّد ماتت أمي ، ماتت أمي
وبكيت ، فقال الوالد : ( أظن عيب قوي تبكي ) إنت راجع إلى أهلك عيب تبكي
والحياة أمامك طويلة .


* وعاد الأمل من جديد : يشاء
الله عز وجل بعد مُضي أربعين يوماً بينما كنت في الدكان وحدي ، سمعت صوت
أمي: يا عماد يا عماد ، ارتميت في حضنها ما يُقارب نصف ساعة وأنا أردد
كلمة : ماما على قيد الحياة ؟ الله أكبر ... !! وأيقنت أن والدي أخفى عليّ
الحقيقة حتى لا أفكر فيها، سألتها على عنوانها، وأخذتُ العنوان وعاد الأمل
من جديد . وبعد أيام قليلة قمت بزيارتها فرحبت بي وأخذتُ أختي بعد ذلك لها
لتمكث معها أوقات ، وعلمت بعد ذلك أن موضوع سفرنا إلى بني سويف كان مؤامرة
خطط لها القس .


* مرسال من الكنيسة :
أرسل القس نفسه رسالة لي يقول : تعال مارس مهامك كشماس داخل الكنيسة .
ووجدت أن هذا طلب الجميع لي ، كلما رآني أحد من عائلتي يقول : لماذا لا
تمارس مهامك في الكنيسة ؟ مكثت حوال تسع قداسات ولم أطق هذا العمل أبداً ،
طلب مني أن أكون مدرساً للأطفال في مدارس الأحد فرفضت ، وبعد كثرة الاطلاع
داخل الكتاب المقدس لديهم كان لي هذا الحوار مع مجموعة من الشباب .


* جلست مع أكثر من عشرين شاباً داخل الكنيسة، وكان ذلك قبل إسلامي بحوالي سنة وأربعة أشهر .

* كلمات مؤثرة :
قلت للشاب ماذا تقولون في رجل زنا ببناته ؟ قال واحد : كافر .. ! وقال
الآخر : ابن الـ ... ! قلت : وإذا كان الذي فعل هذه الفعلة نبي من أنبياء
الله . وذكرت هذه الواقعة في الكتاب المقدس !!! صرخ في وجهي شاب وقال :
هذا افتراء وكذب وبهتان عظيم على الكتاب المقدس . لاحقه آخر وقال : هات
هذه الآية إذا كنت صادقاً حقاً . قلت: هذا دليلي، افتح معي الإنجيل في سفر
التكوين (19: 33-35). (فسقتا أباهما خمراً في تلك الليلة ودخلت البكر
وأضجعت مع أبيها ولم يعلم باضطجاعها ولا بقيامها ، وحدث في الغد أن البكر
قالت للصغيرة : ( إني اضطجعتُ البارحة مع أبي) . نسقيه خمراً الليلة ،
فادخل واضطجعي معه فتنجبي من أبينا نسلاً ، فسقتا أباهما خمراً في تلك
الليلة أيضاً ، وقامت الصغيرة واضطجعت معه ولم يعلم باضطجاعها ولا بقيامها
. فحملت ابنتا لوط من أبيهما ؟! قلت لهؤلاء الشباب : أيها المتعلمون
والمثقفون ، ماذا تقولون في نوح ؟ قالوا : إنه نبي من أنبياء الله
والمحببين إلى الله . قلت : أتدرون ماذا يقول الكتاب المقدس عنه ؟ سكت
الجميع ولم يرد أحد. قلت : ( وابتدأ نوح يكون فلاحاً وغرس كرماً ، وشرب من
الخمر ، فسكر وتعرى داخل خبائه ) ( سفر التكوين : (9/20، 21) سكت الجميع
ولم أجد أحداً يعلق على هذا . * بطّل فلسفة : وبعد عدة أيام سألت القس
أمام الشباب وقلت له وأنا أضحك : يا أبونا ... هل الله يراه أحد ؟! أجاب
على الفور : ( الله لا يراه أحد قط ) يوحنا (1/18) . قلت له : وإذا كان
الكتاب المقدس الذي قال في إنجيل يوحنا ( الله لم يره أحد قط ) نفسه
الكتاب المقدس الذي جاء فيه ، سفر خروج (33/ 11) ( ويكلم الرب موسى وجهاً
لوجه كما يكلم الرجل صاحبه ) . قال القس : يا عماد بطل فلسفة !!! وعند
خروجي من الكنيسة سمعت المدرسة التي تدرس للأطفال رافعة صوتها جداً. قلت
لها : يا أستاذة فلانة اخفضي صوتك. قالت : (لماذا هو ممنوع تتحدث المرأة
في الكنيسة ) ورفعت صوتها عالية وضحكت. قلت لها : نعم ممنوع أن ترفع
المرأة صوتها أو تتحدث في الكنيسة ، ضحكت وقالت افتي يا مفتي ! ( لتصمتْ
نساؤكم في الكنائس ، لأنه ليس مأذوناً لهن أن يتكلمن بل يخضعن ، كما يقول
الناموس أيضاً ، ولكن إن كُن يردن أن يتعلمن شيئاً فليسألن رجالهن في
البيت لأنه قبيحٌ بالنساء أن يتكلمن في كنيسة ) (كورنتوس 14/34 – 35) .
قالت صدق من قال : (تنفع قسيس ) وضحكت وقالت : شكراً يا بونا ، بسخرية!!!
* خداع بخداع : علم والدي أنني أزور أمي من حين لآخر فاستدعاني ذات مرة
وقال لي هل عاودت زيارة أمك ؟ قلت له : نعم ، تعجب الوالد فسألني مندهشاً
: لماذا ؟ قلت : ألم تكن هي سبب ما حدث لنا في بني سويف والمنيا ، وما حدث
لك أنت أيضاً؟ قال : نعم ربنا ينتقم منها كانت السبب. قلت له : لذلك أنا
عاودت زيارتها لأنتقم منها ولأنها خانت المسيح . قال لي : كيف ذلك ؟ قلت
له : اصبر وسترى بنفسك. قال: ربنا يصلح حالك، لكن خد بالك منها . ولما
تحدث معي في هذا الأمر قلت له ما قلته لأبي ، أعجب بي جداً ، وقال : أحسنت
، ثم قال : القس فلان يقول إنه يتوقع لك مستقبلاً رائعاً في الكنيسة
الأرثوزكسية . سُررت كثيراً لاقتناعهم بهذا الأمر وظللت أقوم بزيارة أمي
على مرأى منهم . مكثت فترة طويلة عند أمي أتعلم الإسلام وما فيه، وأتدارس
القرآن، وكان بجوار المنزل مسجد تعرفت على خطيب المسجد الشيخ حسين أحمد
عامر ( أبو أحمد ) رجل فاضل رأيت فيه أخلاق الإسلام في تعامله مع الجميع،
رأيت هذا الرجل الأخ الكبير الحنون، تعلمت على يديه الكثير والكثير ، وكان
له الفضل الأول في صعودي المنبر بعد ذلك، بارك الله في هذا الرجل وبارك في
أولاده ، وأسأل الله أن يرزقه الإخلاص في العمل، وأن يجازيه على ما فعل .
بعد ما ألممتُ بتعاليم الإسلام الأولية ، وأخذت قسطاً من الثقافة
الإسلامية بشكل عام ، حتى أستطيع الرد على أي إنسان فيما يتعلق بأمور
الإسلام. بعدما تمكنت من هذا قلت لأمي ... ( لقد آن الأوان أن أعلن
إسلامي) . كانت حكيمة في ردها بارك الله فيها : قالت : ( أختك هبة قبلك،
لأنك لو أسلمت قبل هبة ستضيع ... ستلقى عندهم ما تلقاه من شقاء وبلا هوادة
) . هذا الكلام أشعرني بالخوف على أختي ودفعني لمساعدتها .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.55a.net
lila
مشرفة
مشرفة
avatar

الجزائر : الجـزائـــــــــر
انثى عدد الرسائل : 221
الموقع : http://msila.on.ma/
المزاج : الحمد لله
الدولة : الجزائر الحبيبة
نقاط : 37941
تقييم الاعضاء لك : 16
تاريخ التسجيل : 07/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: لما أسلم هؤلاء قصة إسلام عماد المهدي الشماس السابق الجزء الثالث   الإثنين يونيو 01, 2009 12:33 am

بارك الله فيكى

مســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ28000ـــــــــــmsilaـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــيلة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لما أسلم هؤلاء قصة إسلام عماد المهدي الشماس السابق الجزء الثالث
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المسيلة 28 لكل الجزائريين و العرب m'sila 28 :: المنتدى الاسلامى العام :: المنتدى الاسلامى-
انتقل الى: